ماهو رصيدك عند الله - مجالس البوادنه
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير




روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور | التواصل مع الإدارة


العودة   مجالس البوادنه > المجالس العامة > مجلس أهل الذكر

مجلس أهل الذكر مخصص للامور الدينية والدعوية وحلقات التحفيظ

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2012, 01:54 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام المجالس التثقيفية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية السفير

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 9
المشاركات: 5,510 [+]
بمعدل : 1.51 يوميا
اخر زياره : 29-12-2018 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 20

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
السفير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس أهل الذكر
افتراضي ماهو رصيدك عند الله

ڪـم وزنــڪ؟؟؟

50 ڪجم

60 ڪجم

لا .. لا ... لا .. لا .. لا

أنا لا أقصد هذا الوزن ...

إنني أقصد الوزن الحقيقي

الوزن الذي ذڪره الله تعالى في قوله


قال الله تعالى { والوزن يومئذ الحق فمن ثقلت موازينه فأولئڪ هم المفلحون * ومن خفت موازينه فأولئڪ الذين خسروا أنفسهم بما ڪانوا بآياتنا يظلمون }..
وزنڪ الحقيقي ...

وزنڪ في ميزان العدل ...

وزنڪ يوم تنصب الموازين ...

وزنڪ من الحسنات التي تثقل الميزان ...


ڪم نصيبك من حسن الخلق؟

حسن الخلق الذي قال عنه – صلى الله عليه واله وسلم –
:" ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق , وإن الله يبغض الفاحش البذيء " – رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح –



ڪم نصيبك من الدعوة إلى الخير والدلالة عليه؟

ألم نردد قوله – صلى الله عليه واله وسلم - :" من دل على خير فله مثل أجر فاعله " – رواه مسلم –

ألم يداعب أذاننا قوله – عليه الصلاة والسلام –
:" من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص من أجورهم شيئاً ومن دعا إلى ضلالة ڪان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً " – رواه مسلم –


ڪم نصيبك من قراءة القرآن؟

ألم نسمع قوله – صلى الله عليه واله وسلم -
"من قرأ حرفاً من ڪتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها , لا أقول { ألم } حرف , ولكن : ألف حرف , ولام حرف , وميم حرف " – رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح –


عشر حسنات لڪل حرف
... والله يضاعف لمن يشاء ...



ڪم نصيبڪ من ذڪر الله ؟

ڪم نصيبڪ من سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ؟
ڪم نصيبڪ من سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أڪبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ؟
ڪم نصيبڪ من الأجور المضاعفة ؟
ڪم نصيبڪ من الاستغفار ؟

ألم نحفظ جمعياً قوله – صلى الله عليه واله وسلم –
:" ڪلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن.. سبحان وبحمده سبحان الله العظيم " – متفق عليه –


ألم يردنا عنه - صلى الله عليه واله وسلم – قوله :" يصبح على كل سلامى من أحدڪم صدقة : فڪل تسبيحة صدقة , وڪل تحميدة صدقة , وڪل تڪبيرة صدقة , وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنڪر صدقة ويجزيء ذلك رڪعتان يرڪعهما من الضحى " – رواه مسلم –


ولــڪــن


فلنحذر ... آڪلات الحسنات

من الظلم والبغي والحسد والغيبة والنميمة والخصام والشتام ووو ...


ألم يقل – صلى الله عليه واله وسلم - :"أتدرون ما المفلس ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . فقال : إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزڪاة ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأڪل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطي هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه ؛ أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ، ثم طرح في النار " . ( حسن صحيح ) .
فلا تبعثر الحسنات
واستغفر من السيئات وترك الصالحات ...


هيا لنثقل الميزان ... بالصالحات من الأعمال
فالحسنات يذهبن السيئات
ونسأل الله القبول والإخلاص في القول والعمل



أستغفر الله العظيم الذي لا إلــه إلا هو الحي القيوم و أتوب إليــه "


أخي في الله

إبكِ على نفسك
عندما تجدها ضعيفة أمام الشهوات ، عظيمة أمام المعاصي

إبكِ على نفسك
عندما ترى المنكر ولا تنكره .. وعندما ترى الخير فتحتقره

إبكِ على نفسك
عندما تدمع عينك لمشهد مؤثر في فيلم .. بينما لا تتأثر عند سماع القرآن الكريم

إبك ِعلى نفسك
عندما تبدأ بالركض خلف دنيا زائلة .. بينما لم تنافس أحدا على طاعة الله

إبكِ على نفسك
عندما تتحول صلاتك من عبادة إلى عادة .. ومن ساعة راحة إلى شقاء

إبكِ على نفسك
عندما يتحول حجابك إلى شكل اجتماعي .. وتستركِ إلى أمر تجبرين عليه

إبكِ على نفسك
إن رأيت في نفسك قبول للذنوب .. وحب لمبارزة علام الغيوب

إبكِ على نفسك
عندما لا تجد لذة العبادة .. ولا متعة الطاعة

إبكِ على نفسك
عندما تمتلئ بالهموم وتغرقها الأحزان .. وأنت تملك الثلث الأخير من الليل

إبكِ على نفسك
عندما تهدر وقتك فيما لا ينفع .. وأنت تعلم أنك محاسب فتغفل

إبكِ على نفسك
عندما تدرك أنك أخطأت الطريق .. وقد مضى الكثير من العمر


أبكِ على نفسك
بكاء المشفق .. التائب.. العائد .. الراجي رحمة مولاه..
وأنت تعلم أن باب التوبة مفتوح ما لم تصل الروح إلى الحلقوم













توقيع :

سبحان الله

عرض البوم صور السفير   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2012, 02:32 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
وعضو مجلس الإدارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادم ربعه

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 1
المشاركات: 2,206 [+]
بمعدل : 0.60 يوميا
اخر زياره : 17-08-2020 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1332

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خادم ربعه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : السفير المنتدى : مجلس أهل الذكر
افتراضي رد: ماهو رصيدك عند الله

للك درك وجزاك الله خير ...
دائماً مبدع ...












توقيع :

عرض البوم صور خادم ربعه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ماهو, الله, رصيدك, عند

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مداخل الشيطان والتخلص منها الكنق مجلس أهل الذكر 1 31-01-2012 02:54 AM
الحج ليس للحجاج فقط السفير مجلس أهل الذكر 3 02-11-2011 03:28 AM
شروط لا اله الا الله الكنق مجلس أهل الذكر 3 31-10-2011 08:21 PM
الأجـــــور المضاعفة فــي الميـــزان الكنق مجلس أهل الذكر 5 29-10-2011 08:56 PM
دفاعاً عن أبي هريرة رضي الله عنه قناص الاسلام مجلس أهل الذكر 9 10-10-2011 06:51 PM

RSS RSS 2.0 Feed XML MAP HTML

الساعة الآن 11:19 AM.



 


بحث عن:


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61