المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنجي من الغم وضيق الصدر


الشهم الأصيل
15-12-2010, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


(سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم)

لمست في الإستغفار فرج الهم وسعة الرزق ولمست في التسبيح النجاة من الغم قبل وقوعه وانشراح الصدر فنبينا يونس عليه السلام نجاه الله حين التقمه الحوت بتسبيحه وذلك في قوله تعالى (فلولا أنه كان من المسبحين ) وأمر الله رسولنا بالتسبيح حين ضاق صدره من قومه وذلك في قوله تعالى (ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين) فحري بنا ألا نغفل عن هذا الذكر العظيم وقد وعدنا الله سبحانه ووعده الحق بالنجاة في قوله : (وكذلك ننجي المؤمنين) .




تأملات في التسبيح :


حكاية النبي يونس عليه السلام والتقام الحوت له بأمر الله عبرٌ وعظات ، قال المفسرون : َأَمَرَ اللَّه تَعَالَى حُوتًا أَنْ يَلْتَقِم يُونُس عَلَيْهِ السَّلَام فَلَا يُهَشِّمُ لَهُ لَحْمًا وَلَا يَكْسِر لَهُ عَظْمًا فَجَاءَ ذَلِكَ الْحُوت وَأَلْقَى يُونُس عَلَيْهِ السَّلَام نَفْسه فَالْتَقَمَهُ الْحُوت وَذَهَبَ بِهِ فَطَافَ بِهِ الْبِحَار كُلَّهَا .

وَلَمَّا اِسْتَقَرَّ يُونُس فِي بَطْن الْحُوت حَسِبَ أَنَّهُ قَدْ مَاتَ ثُمَّ حَرَّكَ رَأْسه وَرِجْلَيْهِ وَأَطْرَافه فَإِذَا هُوَ حَيّ فَقَامَ فَصَلَّى فِي بَطْن الْحُوت وَكَانَ مِنْ جُمْلَة دُعَائِهِ يَا رَبّ اِتَّخَذْت لَك مَسْجِدًا فِي مَوْضِع لَمْ يَبْلُغهُ أَحَد مِنْ النَّاس وَاخْتَلَفُوا فِي مِقْدَار مَا لَبِثَ فِي بَطْن الْحُوت فَقِيلَ ثَلَاثَة أَيَّام قَالَهُ قَتَادَة وَقِيلَ سَبْعَة قَالَهُ جَعْفَر الصَّادِق رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَقِيلَ أَرْبَعِينَ يَوْمًا قَالَهُ أَبُو مَالِك وَقَالَ مُجَاهِد عَنْ الشَّعْبِيّ : اِلْتَقَمَهُ ضُحًى وَلَفَظَهُ عَشِيَّة وَاَللَّه تَعَالَى أَعْلَم بِمِقْدَارِ ذَلِكَ.

وقد نص الله سبحانه وتعالى على سبب نجاته وهو التسبيح .

فقال تعالى (http://forum.al-wlid.com/t41372.html)" فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنه إِلَى يَوْم يُبْعَثُونَ " ( سورة الصافات )

وفي هذا إشارةٌ لطيفة وتذكيرٌ لعباد الله أن يتنبهوا لأهمية الذكر والتسبيح على وجه الخصوص ، فقد وصف الله يونسَ عليه السلام بأنه كان من المُسبِّحين ، أي أنه كان كثير التسبيح قبل وقوعه في هذه الشدة العصيبة والكرب العظيم .

ولأنه كان كثير التسبيح قبل وقوعه في الشدة ، وكان لسانه يألفُ التسبيحَ فإنه بدأ دعاءه في بطن الحوت بالثناء على الله وتسبيحه فقال في دعوته المستجابة ما ذكره الله تعالى في موضعٍ آخر من القرآن الكريم في قوله تعالى ( ... فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) [الأنبياء : 87]

وهذه الدعوة من الدعوات المستجابة كما قال بذلك جمعٌ من أهل العلم ، فقد استنبطوا من الآية التي بعدها أن من دعا بدعوة ذي النون يُستجاب له بإذن الله ، فالآية التي بعدها هي قوله تعالى ( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ) [الأنبياء : 88]

ففي قوله تعالى ( وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ ) وعدٌ من الله الذي لا يُخلف وعده بأنه كذلك يُنجي المؤمنين ؛ قال بعض أهل العلم أي إذا دعوا بهذه الدعوة المستجابة.

وفي قصة ذي النون من الفوائد العظيمة ما يلي:

- تضمن دعاؤه التسبيح فكان سبباً لاستجابة دعائه ، وفي ذلك إشارةٌ إلى أهمية التسبيح وعظيم أجره.

- وفي القصة إشاراتٌ إلى أهمية التعرف على الله في الرخاء ليعرفك في الشدة فإن يونس عليه السلام كان مُسبِّحا قبل وقوعه في الشدة.

- وفيها فائدة عظيمة في أن التسبيح يكون سبباً للنجاة من كرب الدنيا والآخرة، فهذه الكربة التي مرَّ بها نبي الله يونس كانت في الدنيا ، ولم يكن له ناصرٌ ولا يمكنه الاتصال بأحد فهو في ظُلمات بطنِ حوتٍ متحركٍ في ظلمات لُجج البحر ، انقطعت به الأسباب إلا من خالقه وممن يراه وهو في بطن الحوت ويسمع سره ونجواه .

فلنحرص على كثرة ذكر الله والتسبيح فإنه سببٌ للخير والنجاة وإن قول ( سبحان الله وبحمده) مئة مرة ورد في فضلها ترغيب نبوي كريم وهي لا تستغرق من أحدنا خمس دقائق.

في موطأ مالك عن ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ رضي الله عنه ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال (من قال ‏سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل ‏ ‏زبد ‏ ‏البحر ‏)

وقد ورد في فضل التسبيح أحاديث كثيرة منها ما ورد في صحيح البخاري : ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏( ‏كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده ‏)

فلا نتكاسل عن اكتساب حسناتٍ عظيمة بأمرٍ سهلٍ بسيط ألا وهو تحريك اللسان بالتسبيح وذكر الله ، أسأل الله لي ولكم التوفيق لما يحبه و يرضاه
وأحببت أن أضيف أن في قصة موسى عليه السلام فائدة للتسبيح وذلك أن الله تعالى أمر موسى عليه السلام بأن يذهب إلى فرعون الطاغية، فقال له الله تعالى: ( اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (24)
عندها طلب موسى عليه السلام من الله أموراً وهي:
( قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) )

لـمـــــــــــاذا ؟؟

(كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا (35) )
فماذا كان ردُّ الله عليه:
( قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى (36) )
[الآيات من سورة طه]

وأيضاً في آخر سورة الحجر أمر الله تعالى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بالتسبيح عندما يتضايق مما يأتيه من كفار قريش:

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ

لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

دعــواتكم ..

السفير
15-12-2010, 05:47 PM
سبحان الله وبحمده , سبحان الله العظيم

مشكور على الطرح الرائع

الكنق
15-12-2010, 10:13 PM
مشكور على الموضوع الرائع

عابر سبيل
16-12-2010, 10:07 AM
قال ابو الدرداء رضي الله عنه : لكل شيء جلاء ، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل 00

اللهم اجعلنا وإياكم ممن يذكرون الله كثيراً

وفقك الله يا الشهم الأصيل على مواضيعك المميزة 00 أسأل الله أن يكتب لك الأجر والمثوبه والفوز بالجنة

خيال الهدلا
16-12-2010, 02:15 PM
ســبــحــان الـلـهـ وبـحـمـدهـ عــدد خــلـقـهـ ورضــى نــفـسـهـ وزنــة عــرشــه ومــدااد كــلــمــاتـــهـ .

الـشـهــم الأصــيــلـ جــزاكـ الـلـهـ ألــفـ خــيــر وجــعــلــهــا الـلـهـ فــي مــيـزان حـســنــاتــكـ .

تــســلم يــمــيــنــكـ .

المختار
16-12-2010, 07:05 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه يالشهم الأصيل

المستشار
16-12-2010, 08:50 PM
مـشـكـور عـلـى الـمـوضـوعـ الـمـفـيـد

الشهم الأصيل
16-12-2010, 10:28 PM
اشكركـــم عــــلى المــرور